غازات البطن أسبابها والتخلص منها ||   نسخة للطباعة

عن الشرق الاوسط - يننتج الإنسان الطبيعي ما بين نصف لتر ولتر واحد يوميا من الغازات، ويخرج طبيعيا غازات إلى حد أكثر من 14 مرة في اليوم الواحد. والغازات الموجودة في الجهاز الهضمي لها مصدران: الأول، ما يتم بلعه من هواء خلال عملية البلع للأطعمة أو المشروبات أو بلع اللعاب. والثاني ما تنتجه البكتيريا الصديقة خلال هضم السكريات في القولون.
 |  10/4/2013

ومن الطبيعي أن تتكون غازات في الأمعاء الغليظة، القولون. وغازات القولون لا تأتي من تناول البروتينات أو الدهون، بل هي تنتج عن تناول السكريات، وغالبية الأطعمة الصحية تحتوي على مواد تتسبب بالغازات. مثل الحليب ومشتقات الألبان، والبقول، والحبوب الكاملة غير المقشرة، والخضراوات والفواكه. وإذا كانت الغازات لا علاقة لها بأي أمراض في الجهاز الهضمي، فإن القيام ببعض المحاولات من التعديلات في نوعية الأطعمة التي تتناولها كفيل بإزالة إزعاج الغازات، ولذا لا يوجد حل واحد للغازات يصلح لكل الناس، ولكن غالبية الناس يستطيعون بعد عدة محاولات في تغيير أنواع الأطعمة التي يتناولونها، معرفة السبب وكيفية تخفيف الغازات.

ولذا يجب التعرف على الأطعمة التي تتسبب لك بالغازات. ومن ثم تجنب تناولها. والأطعمة المقصودة هي حبوب القمح الكاملة غير المقشرة وبقول الفول أو الحمص أو الفاصوليا أو العدس أو غيرها من أنواع الحبوب البقول، البصل، البروكلي، القرنبيط، الأرضي شوكي، الكمثرى، التفاح، المشمش، الخوخ، الدراق، البيرة، المشروبات الغازية، الحليب، القشدة، الجبن، آيس كريم الحليب.

ويلاحظ ضرورة تحاشي تناول المقليات، وصحيح أن الدهون والزيوت لا علاقة لها بالغازات بشكل مباشر، إلا أن وجود الدهون في المعدة يؤدي إلى إبطاء عملية إفراغ المعدة من الأطعمة، وهو ما يؤدي إلى انتفاخ البطن والشعور بالتخمة والرغبة في التجشؤ.

وعلى الرغم من أن الألياف النباتية صحية ومفيدة في خفض نسبة كولسترول الدم وخفض نسبة سكر الدم وفي تسهيل الإخراج ومنع حالات الإمساك، فإنها قد تتسبب بالغازات لدى الكثيرين. وبالإمكان تخفيف تناول الأطعمة الغنية بالألياف النباتية لفترة مؤقتة ثم العودة إلى تناولها بالتدرج خلال بضعة أسابيع، مع الحرص على شرب الماء لتسهيل عمل الألياف وتعجيل خروجها من الأمعاء.

وبالنسبة للغازات الناجمة عن تناول الحليب أو مشتقات الألبان، فإن الحل يكون بتناول لبن الزبادي الذي لا يتسبب بالغازات بخلاف الحليب.

وهناك أعشاب وبهارات تخفف من الغازات، مثل النعناع والكمون وغيرها. ولاحظي معي أن النعناع كذلك مفيد في تسكين وتهدئة حركة وتشنجات عضلات الأمعاء. ولذا فإن تناول كوب من مغلي أوراق النعناع، مفيد في تسكين آلام البطن وفي تخفيف إزعاج الغازات.

ومن المفيد الحرص على الأكل بطريقة صحية، أي تناول وجبات صغيرة أو متوسطة في كمية الأطعمة التي تحتوي عليها. وتناول الطعام ببطء، والحرص على مضغ الطعام بشكل جيد. والتقليل من مضغ العلك، ومن شرب المشروبات الغازية وتجنب التدخين، لأن التدخين يزيد من فرص بلع الهواء، والحرص على ممارسة الرياضة البدنية.
Bookmark and Share
+ أضف تعليق عرض كل التعليقات

عدد تعليقات الزوار (0)

 

روابط متعلقة 





















 
مواقع صديقة
مواقع محلية
مواقع عالمية
مواقع خدمات